عن الجائزة

يأتي إنشاء جائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة في إطار الاهتمام الكبير الذي تحظى به قضايا الإعاقة والأشخاص ذوو الإعاقة في بلادنا من لدن قيادتنا الحكيمة منذ إنشاء هذا الكيان العظيم على يد البطل المؤسس، الرائد المجدد، الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود - طيب الله ثراه - حتى عهدنا الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، يحفظهم الله. وقد ظهر ذلك جلياً في الجهود التي تبذلها جميع الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني في جميع أنحاء المملكة، كما أسهمت مؤسسات التعليم العالي من خلال وحداتها الأكاديمية، ومراكزها البحثية، ودورياتها المتخصصة في دفع مسيرة العمل العلمي في مجالات الإعاقة المختلفة. وتلبية لما يتطلبه المجتمع المدني من التكامل بين كافة قطاعاته. وتتشرف الجائزة بحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ رجل المهمات العظيمة، والمبادرات الكريمة، صاحب الإنجازات الإنسانية الكبيرة، والأعمال الخيرية الكثيرة، الملك الإنسان الذي ضرب أروع الأمثال في مجالات الخير والعطاء والنماء، وقد اهتم - يحفظه الله - كثيراً بقضايا الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة، وتجسد ذلك في تأسيسه لأول مركز يعنى بالبحث العلمي في مجال الإعاقة على مستوى المنطقة، وأحد المراكز العالمية التي يشار إليها بالبنان، ألا وهو مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة الذي خرجت من رحمه هذه الجائزة . ترجع فكرة ومقترح الجائزة إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، كما تابع مراحل إعدادها، وأشرف على خطوات اعتمادها، حرصاً منه على تنشيط حركة البحث العلمي في مجال الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة محلياً وإقليمياً وعالمياً، حتى غدت هذه الجائزة لتصبح الأكبر عالمياً في هذا المجال، ويتنافس على الحصول عليها كبار العلماء في مجالات الإعاقة من جميع دول العالم، لتسهم بذلك في دعم الحراك العلمي العالمي لخدمة هذه الفئة في شتى أنحاء العالم.

ترجع فكرة ومقترح الجائزة إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، كما تابع مراحل إعدادها، وأشرف على خطوات اعتمادها، حرصاً منه على تنشيط حركة البحث العلمي في مجال الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة محلياً وإقليمياً وعالمياً، حتى غدت هذه الجائزة لتصبح الأكبر عالمياً في هذا المجال، ويتنافس على الحصول عليها كبار العلماء في مجالات الإعاقة من جميع دول العالم، لتسهم بذلك في دعم الحراك العلمي العالمي لخدمة هذه الفئة في شتى أنحاء العالم.

مكانة الجائزة العالمية:

من الناحية المعنوية

تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله، وهي الوحيدة في العالم في هذا المجال التي تحمل اسم قائد ورئيس دولة ورأس الهرم فيها.

من الناحية العلمية

تعد الجائزة من أكثر الجوائز العالمية في مجالات الإعاقة دقة في مستوى المعايير، ووضوحاً في طريقة التقييم.

من الناحية المادية

حجم الجائزة الأكبر في العالم على الإطلاق.

من ناحية الانتشار

هي من أكثر الجوائز العالمية مشاركة بعدد الباحثين من دول مختلفة؛ الدورة الأولى شارك فيها باحثون من 42 دولة، الدورة الثانية شارك فيها باحثون من 29 دولة، ومن المتوقع أن يشارك في الدورة الثالثة باحثون من أكثر من 50 دولة حول العالم.

ضوابط عامة

  • تمنح الجائزة للعلماء والباحثين والجهات ممن كان لهم اسهامات علمية متميزة أثرت مجالات الإعاقة، وانعكس أثرها على الممارسات التطبيقية والبحثية.
  • أن يكون الإنتاج العلمي المقدم لنيل الجائزة ضمن أحد فروع الجائزة المنصوص عليها في المادة الخامسة من هذه اللائحة.
  • أن تلتزم جميع مكونات الإنتاج العلمي المقدم لنيل الجائزة بالمنهج العلمي المتعارف عليه في الأوساط العلمية.
  • أن يتصف الإنتاج العلمي لنيل الجائزة بالأصالة والريادة والابتكار، وأن يقدم إضافات علمية لها أثر واضح على مجال تخصص المتقدم.
  • أن لا يكون الإنتاج العلمي المقدم لنيل الجائزة قد سبق أن قُدم لنيل جائزة أخرى مماثلة.
  • لا يجوز لمن سبق له الفوز بهذه الجائزة أن يرشح لها مرة أخرى إلا بعد مضي خمس سنوات - على الأقل - على فوزه، على أن يتقدم بإنتاج علمي آخر غير الذي فاز به في المرة الأولى.
  • لا تلتزم أمانة الجائزة بإعادة الإنتاج العلمي المقدم لنيل الجائزة سواء فاز المتقدمون أم لم يفوزوا.
  • لا يحق لمنسوبي مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة أو أعضاء هيئة أو لجان الجائزة الترشح للجائزة.

الترشح للجائزة

يمكن الترشح للجائزة من خلال الآتي:

  • مراكز أبحاث الإعاقة المحلية والإقليمية والعالمية.
  • الأقسام الأكاديمية المعنية بالإعاقة في الكليات والجامعات المحلية والإقليمية والعالمية.
  • المؤسسات والمنظمات والهيئات المعنية بالإعاقة محلياً وإقليمياً وعالمياً.
  • أحد الفائزين السابقين بهذه الجائزة.
  • ترشيح المتقدم لنفسه في حال انطبقت عليه الضوابط العامة.
  • ترشيح علماء أو باحثين من قبل أشخاص آخرين يرون أهليتهم للجائزة وفق الضوابط العامة.

منح الجائزة وحجبها

  • تمنح الجائزة في فروعها الأربعة كل ثلاث سنوات.
  • تمنح الجائزة لفائز واحد في الفرع الواحد، ويجوز أن يشترك في الفرع أكثر من فائز.
  • تحجب الجائزة في حالة عدم انطباق شروطها وضوابطها على المرشحين لنيلها.

متطلبات الترشح

  • أن يكون للمرشح نتاج علمي، منشور في أوعية نشر محكمة.
  • تقديم قائمة بالدراسات العلمية المنشورة (الفردية والمشتركة)، مرتبة بحسب الأحدث (ضمن نموذج السيرة الذاتية المعتمد من قبل الجائزة)، متضمنة الآتي:
    1. عناوين الدراسات العلمية.
    2. المجلة الناشرة.
    3. حجم تأثير المجلة سنة النشر، وفق (Clarivate Analytics).
    4. تصنيف المجلة (Q1, Q2, Q3) وفق (Clarivate Analytics).
    5. في حال أن المجلة مصنفة من قبل Scopus، فيتم تعبئة الجدول الخاص بذلك، أما في حال كانت غير مصنفة، فيتم ترك خانة حجم التأثير والتصنيف فارغة.
  • تقديم قائمة بالكتب الفردية والمشتركة (التأليف والتحرير والترجمة).
  • تقديم قائمة بالإسهامات المهنية، أو المبادرات المجتمعية (إن وجدت) التي قام بها المتقدم، والتي تخدم مجالات الإعاقة.
  • تقديم مقالة بما لا تزيد عن (500) كلمة، يتحدث فيها المتقدم/ أو المرشح عن مدى إسهام إنتاجه العلمي في دعم مجال ذوي الإعاقة على المستوى الوطني والعالمي.
  • تقديم خطاب دعم من قبل الجهة التي ينتمي إليها المرشح (في حال الترشيح من قبل جهة)، أو زميل له في مجالات الإعاقة، يذكر فيه مبررات ترشيحه للمرشح (يتم إرساله بشكل مباشر إلكترونياً من قبل الجهة أو الزميل).

فعاليات منح الجائزة

  • يتم إعلان أسماء الفائزين والفائزات بالجائزة خلال مدة لا تقل عن شهر من موعد تسليمها.
  • يتم تسليم الجائزة في احتفال ترعاه إحدى الشخصيات المرموقة في المملكة.
  • يدعى لحضور حفل الجائزة نخبة من الشخصيات العالمية من المهتمين والمختصين والخبراء في مجالات فروع الجائزة.
  • ينظم في اليوم التالي لحفل تسليم الجائزة ندوة علمية، يتحدث فيها الفائزون والفائزات عن خلاصة تجاربهم العلمية وخبراتهم العملية.

قيمة الجائزة

يبلغ إجمالي الجائزة مليوني ريال سعودي، وتتكون كل جائزة في كل فرع من فروع الجائزة مما يلي:

  • شهادة تحمل اسم الفائز أو الفائزة، وملخصاً للعمل الذي أهَّله للحصول على الجائزة.
  • ميدالية تقديرية.
  • مبلغ مالي قدره (500.000 ريال).
جائزة الملك سلمان لأبحاث الإعاقة |